الثلاثاء، 27 يوليو، 2010

مُـناجــاةُ الليلِ..


يا ليلاً أسطره على صفحتي..!

تبدو حزيناً هـادِئـاً ـ صمْتُكـ سَرْمَدي ـ!!

يا ليلاً كئيباً تجري بأفكاري.. وتسرحُ بمخيّلَـتي ..

وَضَعْـتَني على ثغر الأرض ,,

وبأفق السماء أضعتني (!)

يا ليلا إغريقيا باليا

ما بالُك تسألني ماليَ؟!

يا ليلاً أيا خاطفي،،!

ما زِلْت تقذف بي بعيداً

وترسلني مع خلجات قلبي تائها/

بين الخفايا ونحنحة النسائم

تداعب أوتاري وخافقي الهائم..!

يا ليلاً..

يَكْفيني منك ضمّة صامتة،،

قبل وداعٍ ثاكِل..!

--أقْبِلْ إليّ..

فإنّ قطر الندى أصبح يقبّل الورق الذابل ..

يا منْ إلى السفر البعيد الراحل

لا تحزن.. فما زال تاريخك على دفتري حافل..!


هناك 3 تعليقات:

  1. ومـا بال الفجر ؟ الن يبزغ ؟
    امنـى بنور الفجر القادم . . واتركي الليل بشحوبه وضجيجه الصامت يلفح الامـاني
    وعيشي مع الفجر .. وانت تنسجيه من خيوط الواقع
    جميل ما كتبتِ لكنه حزين .. والدنيا جميلة .. فافرحي
    فهنـاك رب ينتظر دعوتكِ ليجيبهـا

    ردحذف
  2. هو الليّل .. اقف اجلالاً له ،، فلولاه لما سمعنا روحاً كروحك تحلّق ..ونحن نزيد استمتاعاً بتحليقك :)

    ردحذف
  3. عَزيزتي "حُرّة من بلادي..!"
    كلماتك حقًا حقًا راآئعة, وجميلة
    كُنتُ قد وعدتكِ بزيارة مدوّنتي وها انا أفي بوعدي:):)
    مُدوّنة رائعة عَزيزتي ^^

    "--أقْبِلْ إليّ..


    فإنّ قطر الندى أصبح يقبّل الورق الذابل ..


    يا منْ إلى السفر البعيد الراحل


    لا تحزن.. فما زال تاريخك على دفتري حافل..!"

    استوقفتني هذه الكلمات..
    فلتفرح فدفترها هي في تاريخك حافلٌ:)
    بوركتِ عزيزتي

    ردحذف