الخميس، 30 سبتمبر، 2010

نداء ...!

كفكفي لمسات يديك
وصافحي وجه القمر
اخرجي من بين خصلتيك الباكيتين
وانشريهم في ليل السحر
أو مرمغيهم في همسات قلبك الشاكي
وودعي آخر قطرة في وريدك
وضعي وشما على صورة الوطن
وقولي هذا علم

.
.
.

قبليني يا شمسي
وعانقي قطفات الورد
لملميني من بين أشيائي
واجمعي شهقات نفسي
أنيري دربي
ما عاد الألم يسكن قلبي
خذيني إلى الضياء .. إلى السماء
إلى حلم صامت مخذول ..
منذ الأزل
إلى حلم تائه بين أسرار نفسي
وطيات أمسي

.
.
.

أيا شمسي ما عدت أحتمل الخذلان
يكفيني من كل الهموم .. نفسي
إني في الانتظار
فلا تقسي .

الخميس، 23 سبتمبر، 2010

أيامي وطن

يبكيني وطن
يشكوني زمن
تبكي على وجنتي المحن
تنهمر في أسدال صدري كلمات
فتتحول على شفاهي كفن
فتفنى عني طيور ونشيد
ويعود أصحاب المحن
وتدفقت دماء الأحبة
ضاج البحر وما سكن
تبعدني أزمان تعيدني أطلال
ترهق روحي أكف
وتموت السحن
أيام مضت
والتاريخ لحزني أنّ
أيامي قليلة
وعمر أيامي زمن
أغصاني صغيرة
بالهموم كبيرة
والأرض ضائعة
وأنا لم يبقى لي سوى وطن
أرسمه بفرشاتي
وامحو عن وجنته...
غبار الزمن

الأحد، 19 سبتمبر، 2010

من كتاب رسائل الأحزان للرافعي ..:(



سأكتبُ هذه الكلمات المرتعشة ، وسأبسط رعدة قلبي في ألفاظها ومعانيها ، أكتب عن (..) ذلك الاسم الذي كان سنة كاملة من عمر هذا القلب ، على حين أن السعادة قد تكون لحظات من هذا العمر الذي لا يعدّ بالسنين ولكن بالعواطف ، فلا يسعني لا أن أرد خواطري إلى القلب لتنصبغَ في الدم قبل أن تنصبغ في الحبر ثم تخرج إلى الدنيا من هناك بل ما يخفق وما يزفر وما يئنّ . " من هناك" ! آه . من ترى في الناس يعرف معنى هذه الكلمة ويتسع فكرهُ لهذا الظرف المكاني الذي أشير إليه ؟ إنّ العقل ليمد أكنافه على السموات فيسعها خيالا كما ترى بعينيك في ماء الغدير شبكة السماء كلها محبوكة من خيوط الضوء ، مفصّلة بعقد النجوم . ولكن هناك ؛ في القلب ؛ عند ملتقى سر الحياة وسر محييها ؛ في القلب ؛ عند النقطة التي يتقطع فيها الطرف بينكَ وبين من تحب ، حين تريد الجميلة أن تقول لك أول مرة أحبك ؛ ولا تقولها . هناك ؛ في القلب ؛ وعند موضع الهوى الذي ينشعب فيه خيط من نظرك وخيط من نظرها فيلتبسان فتكوّن منهما عقدة من أصعب وأشد عقد الحياة . هناك ؟ هذا معنى "هناك " .سأكتب أشياء وأضمر على أخرى لا أبوح بها ، وما دام لكل امريء باطن لا يشركه فيه إلا الغيب وحده ففي كل إنسان تعرفهُ إنسان لا تعرفه . وليست على المعاني والخواطر سمات تميز بعها من بعض كبياض الأبيض وسواد الأسود ؛ فأنا وحدي أعرف سبب الزلزلة التي أصفها ، والناس بعد كأولئك الخياليين القدماء الذين كانوا يقولون متى اهتزّت أثقال الأرض : أن إله المصارعة ينبض قلبه الآن .... وأعرف سبب البركان المنفجر وكانت خرافة الأقدمين عندما تتمزع الأرض من الغيظ وتلعنهم بألفاظ من النار : أن إله الحدادة ينفخُ في الكير ... أنا وحدي أعرف ما اندمج عليه وما يكنّه قلبي المتألم الذي أصبح يضطرب اضطراب الورقة اليابسة في شجرتها نافرة تتململ إن عفت عنها نسمة لا تعفو النسمات ككلها . فسآتيك في رسائلي بالكلام الصحيح والكلام المريض ويتشعب عليك من خبري أمور وأمور ، فلا تحاول أن تهتك سر هذا القلب . وإذا صح أن الانسان انطوى فيه العالم الأكبر فقد صح أن السماء انطوت في قلب الإنسان . ما أبعدكَ عن السماء ! ، انظر .. انظر فإنّ السماء تقول لك أيضاً أنها معنى " هناك " ! . "

الأربعاء، 15 سبتمبر، 2010

عروس تزف ...!!

اليوم هو يوم زفاف أختي الصغرى,,,,بالعادة في هكذا مناسبة لا بد أن الفرح لا يسعنا .
ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن.
بسبب الظروف القاهرة التي وضعنا بها وبسبب موت شخص غالٍ علينا كثيرا ,لن يحضر أحد هذا الزفاف.
ستكون أختي وحيدة ,ستزف لعريسها بلا أب ولا أم ولا أخوات ولا أقارب .
أفكر بها كثيرا أفكر كيف ستكون حالها ونفسيتها .
أفكر كيف أن العروس ستزف ودموع الاحزان لن تفارق وجهها
أفكر كيف قلبي يخفق حزنا لأني لا أستطيع الوقوف إلى جانبها في أهم لحظات حياتها وأن أوفر لها الدعم اللازم.
صدقا أكتب عنها ودموعي لا تفارقني ألما على هذه المسكينة أمي التي تعتصر حرقة وألما لأنها لن تستطيع مشاهدة ابنتها تفرح في أهم يوم في حياتها.
أسأل الله أن يفرج كربنا.



_____________
عروس تقطف الفل والياسمين
تزين نفسها فتميل لعطرها الرياحين
ترقص على ايقاع أحلامها
فتزورها ذكرى الراحلين ...
تعانق روحها عنان السماء
فيغشى الفرح الدمع الحزين
قد جاءها الخبر اليقين
وحيدة أنت ستزفين !!!
فتلبس ثوبها الأبيض
قد حلمت به من سنين
وتزف العروس ...
يسبقها الحزن والأنين.


انتهى..

الأحد، 12 سبتمبر، 2010

زيارة الموتى ..


زرنا موتانا في يوم العيد

وقرأنا فاتحة القرآن، وللمنا أهداب الذكرى

وبسطناها في حضن المقبرة الريفية

وجلسنا، كسرنا خبزاً وشجوناً

وتساقينا دمعاً و أنيناً

وتصافحنا، وتواعدنا، وذوي قربانا

أن نلقى موتانا

في يوم العيد القادم.

يا موتانا

كانت أطيافكم تأتينا عبر حقول القمح الممتدة

ما بين تلال القرية حيث ينام الموتى

و البيت الواطئ في سفح الأجران

كانت نسمات الليل تعيركم ريشاً سحرياً

موعدكم كنا نترقبه في شوق هدهده الاطمئنان

حين الأصوات تموت،

ويجمد ظل المصباح الزيتي على الجدران

سنشم طراوة أنفاسكم حول الموقد وسنسمع طقطقة الأصوات كمشي ملاك وسنان

هل جئتم تأنسون بنا؟

هل نعطيكم طرفاً من مرقدنا؟

هل ندفئكم فينا من برد الليل؟

نتدفأ فيكم من خوف الوحده

حتى يدنو ضوء الفجر،

و يعلو الديك سقوف البلدة

فنقول لكم في صوت مختلج بالعرفان

عودوا يا موتانا

سندبر في منحنيات الساعات هنيهات

نلقاكم فيها، قد لا تشبع جوعاًن أو تروي ظمأ

لكن لقم من تذكار،

حتى نلقاكم في ليل آت.

مرت أيام يا موتانا ، مرت أعوام

يا شمس الحاضرة الجرداء الصلدة

يا قاسية القلب النار

لم أنضجت الأيام ذوائبنا بلهيبك

حتى صرنا أحطاب محترقات حتى جف الدمع الديان على خد الورق العطشان

حتى جف الدمع المستخفي في أغوار الأجفان

عفواً يا موتانا

أصبحنا لا نلقاكم إلا يوم العيد

لما أدركتم انا صرنا أحطاباً في صخر الشارع ملقاة

أصبحتم لا تأتون إلينا رغم الحب الظمآن

قد نذكركم مرات عبر العام

كما نذاكر حلماً لم يتمهل في العين

لكن ضجيج الحاضرة الصخرية

لا يعفنا حتى أن نقرأ فاتحة القرآن

أو نطبع أوجهكم في أنفسنا، و نلم ملامحكم

ونخبئها طي الجفن.

يا موتانا

ذكراكم قوت القلب

في أيام عزت فيها الأقوات

لا تنسونا .. حتى نلقاكم

لا تنسونا .. حتى نلقاكم

هذه القصيدة للشاعر صلاح عبد الصبور
في هذه القصيدة ملامح من مشاعر اختزلتها في قلبي حين يمر العيد دون الأحبة ,ونحن في شوق إليهم وحزن على فراقهم.

الخميس، 9 سبتمبر، 2010

عساكم من عواده :)


عيد مبارك وعساكم من عواده
تقبّل الله منّا الطاعات وغفرالله لي ولكم .
اللهم أعد علينا رمضان وقد تحررت أرضنا وزال همنا ,
واجتمعت أمة محمد على قلب رجلٍ واحد.
اللهم آمين
><><><><
كل عام وأنتم بخير
تقبلوا مني التهنئة

الأربعاء، 1 سبتمبر، 2010

ابني في المدرسة







مَن منّا لم يكن صغيرا يوما وقرع أبواب المدرسة ,محلقاً بطفولته وبراءته وشقاوة الصبا في ربوع اثني عشر صفا,

نذكر فيهن شغفنا للعلم وزمجرتنا وإرهاق المعلمين معنا وتعبهم علينا كي يصنعوا منّا رواداً نقود الأمة.


ها نحن ذا قد أصبحنا رجالا ونساء نصنع بأنفسنا التميز على طريقتنا الخاصة ,


لقد خرج من بيننا الطبيب والمهندس والعالم والشيخ والسياسي والإعلامي وغير ذلك الكثير كلّ في موقعه.

اليوم الأول من أيلول قد أصبحت مسؤوليتك أكبر بعدما صار لديك ابن أو ابنة تحلم بأن يخطو خطوه نحو المدرسة
ليصنع حلما جديد وتغرس بقلبك الأمل أن فلذة كبدك لن يضيع ما بذلت من أجله من عطاء.
في أول يوم في المدرسة ترسل أبنك إليها ,وتسير بفخر وكبرياءوأنت عائد لعملك وتعلو وجهك ابتسامة
وتضمر بقلبك السرور وتقول بعقلك "يا الله صار ابني في المدرسة؟!"
ما اعظمها من مسؤولية سنحملها على أكتافنا اثني عشر عام أُُخر.!!!